انت زائر جديد بمنتدى بوابة الصحراء الشامل مرحبابك تفضل بالتسجيل والمشاركة معنا لاكتشاف منتديات مخفية



اهلا وسهلا بكم في منتداكم


شامل منبر للموضوعية و الكلمة الحرة الصادقة
 
الرئيسيةس .و .جالتسجيلالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 التصحيـح النموذجي لإمتحـان مادة الفلسفة 2011 الشعب العلمية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الطائر الجريح
عضو دهبي
عضو دهبي


ذكر تاريخ الميلاد : 06/07/1990
عدد مشاركاتك : 270
العمر : 26
مستواك الدراسي : باكلوريا
نقاط التميز : 7673
السٌّمعَة : 8
 دعاء دعاء
رسالة sms    رسالة sms : ادخل لبياناتك الشخصية لتغيير الرسالة
تجدها تحت اسم رسالة sms غير الكتابة فقط



مُساهمةموضوع: التصحيـح النموذجي لإمتحـان مادة الفلسفة 2011 الشعب العلمية   الخميس 7 يوليو - 5:37:59


السلام عليـكم إخواني أقدم لكم التصحيح النموذجي لإمتحان مادة الفلسفة 2011 الشعب العلمية
----------------------------------------------------------
1.صيغة النص
« إن الحادثة والفكرة تتعاونان في البحث التجريبي. فالحادثة التي نلاحظها بوضوح قليل أو كثير، توحي بفكرة لتعليلها. وهذه الفكرة يطلب العالم إلى التجربة أن تؤيدها؛ ولكن على العالم، أن يكون مستعدا، طوال التجريب، لأن يدع فرضيته أو لأن يعدلها وفقا لما تقتضيه الوقائع. فالبحث العلمي إنما هو إذن محاورة بين الفكر والطبيعة. الطبيعة توقظ فينا حب المعرفة، فنطرح عليها أسئلة. وأجوبتها تفرض على الحوار سيرا غير متوقع، إذ تحملنا على طرح أسئلة جديدة، نجيب عنها بإيحاء أفكار جديدة، وهكذا دواليك إلى غير نهاية.»
حلل النص وناقشه

الفهم: (04 نقط)
يتعين على المترشح إدراك أن الموضوع يتأطر داخل مجال المعرفة، ضمن الزوج المفهومي النظرية والتجربة، وان يصوغ الإشكال الذي يعالجه النص والمتعلق بعلاقة المعطيات التجريبية مع النظرية العلمية، ويتساءل عما هو نصيب كل من التجربة والنظرية في تكوين المعرفة العلمية.
التحليل: (05 نقط)
ينتظر من المترشح في تحليله للنص الوقوف عند المفاهيم المحورية والأفكار التي تنتم حولها أطروحته وحجاجه، والتي تقول بتكامل “الفكر والطبيعة”، وذلك في ضوء العناصر الآتية:
- تعاون الواقعة التجريبية والفكرة (العقل) في البحث العلمي حيث يستلهم العالم من الأولى فرضيته التي تخضع لاستنطاق تجريبي يؤيدها أو يكذبها؛
- جدل وحوار بين المعطيات التجريبية والفرضية؛
- قابلية هذه الفرضية للتحوير أو الاكتمال أو الإلغاء وفق ما تمليه الوقائع؛
- انفتاح الحوار بين التجربة والنظرية على ممكنات غير متوقعة مما يؤكد الطابع المفتوح للعقلانية العلمية …
(يعتبر التحليل جيدا إذا كان شاملا للمفاهيم والقضايا المرتبطة بالموضوع)
المناقشة: (05 نقط)
يمكن للمترشح أن يناقش أطروحة النص بالانفتاح على مواقف مؤيدة أو معارضة، وذلك في ضوء العناصر الآتية:
- انطلاق البحث التجريبي من مشكلة علمية ترتبط بملاحظة تفاعلية، أو بافتراض ذهني، أو بعلاقة رياضية (ترييض)؛
- القدرة على ابتكار افتراض قد لا توحي به الوقائع مباشرة، وقراءة لنتائج التجريب من خلال شبكة نظرية معدة سلفا لهذا الغرض؛
- وقد يشير المترشح إلى الطروحة التجريبية التي ترى أن البحث العلمي يكتفي بالإصغاء إلى الطبيعة واستقراء معطياتها بغاية رصد العلاقات التكرارية واستخراج القوانين…
(تعتبر المناقشة جيدة إذا كانت الإحالات والأقوال والأمثلة المعتمدة متنوعة وملائمة للسياق)
التركيب: (03 نقط)
يمكن للمترشح أن يخلص، من تحليله ومناقشته، إلى إبراز الطابع الإشكالي لطبيعة العلاقة بين التجربة والنظرية، كما يمكن أن يخلص إلى التقابل الفلسفي بين النزعة التجريبية والنزعة العقلانية الجديدة في شأن تأويل سيرورة البحث العلمي لا زال قائما ومبررا …
(يعتبر التركيب جيدا إذا كان منسجما مع التحليل والمناقشة ومعبرا عن مجهود شخصي)
الجوانب الشكلية: (03)
المرجع: برجسون، “الفكر والواقع المتحرك”، ترجمة سامي الدروي، مطبعة الإنشاء بدمشق، بدون تاريخ، ص: 227

2.صيغة القولة
“على كل فرد، إن أراد أن يكون عادلا، أن يطلب من القاضي معاقبة من ظلمه لا بدافع الانتقام بل رغبة في الدفاع عن العدالة.”
أوضح مضمون هذه القولة وبين أبعادها.
الفهم: (04 نقط)
يتعين على المترشح أن يؤطر القولة داخل مجال السياسة ضمن الزوج المفهومي الحق والعدالة، وان يصوغ الإشكال الذي تطرحه القولة بإبراز أهمية القانون بالنسبة للمجتمع والأفراد ودوره في رفع الجور وتحقيق العدالة، فيتساءل عن أساس العدالة ودور القانون في ضمان تحققها.
التحليل: (05 نقط)
ينتظر من المترشح في تحليله للقولة الوقوف عند الألفاظ والمفاهيم (العدالة، الظلم، القانون…)، والحجاج المفترض في الأطروحةالتي تؤكد على أن تطبيق القانون غايته إقصاء فكرة القصاص والانتقام، وأن يبرز أن الهدف هو الإقرار بحكم محايد للدفاع عن العدالة، وذلك في ضوء العناصر الآتية:
- ضرورة لجوء كل فرد إلى القاضي (القانون) لطلب معاقبة من ظلمه إذ لا تسامح مع الظالمين؛
- استبعاد انتقام الفرد لذاته من الظالم، ولا بد من اللجوء إلى المؤسسات والسلطة القضائية المدبرة للنزاعات بين الأفراد؛
- نفي فكرة الانتقام عن القانون؛
- غاية القانون هي تكريس مبدأ العدالة؛
- ضرورة الإذعان لأحكام القضاء باسم مبدأ العدالة…
(يعتبر التحليل جيدا إذا كان شاملا للمفاهيم والقضايا المرتبطة بالموضوع)
المناقشة: (05 نقط)
يمكن للمترشح أن يناقش أطروحة القولة بالانفتاح على مواقف مؤيدة أو معارضة، وذلك في ضوء العناصر الآتية:
- ضرورة ارتباط العدالة بالمساواة، بحيث يكون الناس سواسية أمام القانون، وبالتالي أن يطبق العقاب على كل ظالم كيفما كان؛
- أهمية الإنصاف في تحقيق العدالة أثناء تطبيق القانون بسبب عموميته وعدم قدرته على توقع كل الحالات المفردة؛
- التمييز بين الحق الوضعي والحق الطبيعي بإبراز محدودية القانون الوضعي، ومن حيث إن الحق الوضعي لا يضم في ذاته معيار عدله …
(تعتبر المناقشة جيدة إذا كانت الإحالات والأقوال والأمثلة المعتمدة متنوعة وملائمة للسياق)
التركيب: (03 نقط)
يمكن للمترشح أن يخلص، من تحليله ومناقشته، إلى إبراز الطابع الإشكالي لمفهوم العدالة في علاقتها مع القانون وصعوبة تطبيق القانون.
(يعتبر التركيب جيدا إذا كان منسجما مع التحليل والمناقشة ومعبرا عن مجهود شخصي)
الجوانب الشكلية: (03)
المرجع: القولة لاسبينوزا.
3.صيغة السؤال
هل معرفتي بذاتي تمكنني فعلا من معرفة الغير؟
الفهم: (04 نقط)
يتعين على المترشح إدراك أن الموضوع يتأطر داخل مجال الوضع البشري، وضمن مفهوم الغير، وأن يصوغ الإشكال المرتبط بالبعد المعرفي لعلاقة الذات بالغير، متسائلا عما إذا كانت معرفتي لذاتي مدخلا وطريقا لمعرفة يقينية بالغير.
التحليل: (05 نقط)
ينتظر من المترشح أن يقف في تحليله عند الألفاظ والمفاهيم (الغير، المعرفة، الذات …)، والتي تنتظم حولها الأطروحة المفترضة في السؤال، والتي تعتبر معرفة الذات لنفسها شرطا لمعرفة الغير بناء على استدلال المماثلة، وذلك في ضوء العناصر الآتية:
- تجربة وعي الذات بذاتها (الكوجيطو) من حيث دلالتها على يقين أوحد هو الذات؛
- معرفة الذات للغير ممكنة عبر المماثلة؛
- انفتاح الذات على عالم الغير عبر التواصل اللغوي…
(يعتبر التحليل جيدا إذا كان شاملا للمفاهيم والقضايا المرتبطة بالموضوع)
المناقشة: (05 نقط)
يمكن للمترشح أن يناقش الأطروحة المفترضة في السؤال، في ضوء العناصر الآتية:
- معرفة الذات لذاتها تمر عبر وساطة الغير وحضوره؛
- كثير من المشاعر الوجدانية (الحب، الخجل، الكراهية…) لا تتجلى إلا في حضور الغير…
- الذات ليست شفافة أمام ذاتها مما يعني صعوبة تحقيق وعي ذاتي واضح ودقيق؛
- المماثلة ليست شرط معرفة الغير: انغلاق عالم الذات مثل انغلاق عالم الغير أمام الأنا؛
- المماثلة عملية اصطناعية …
(تعتبر المناقشة جيدة إذا كانت الإحالات والأقوال والأمثلة المعتمدة متنوعة وملائمة للسياق)
التركيب: (03 نقط)
يمكن للمترشح أن يخلص، من تحليله ومناقشته، إلى إبراز الطابع الإشكالي لمعرفة الغير وحدود هذه المعرفة، وأهمية الغير في معرفة الذات، مع المراهنة على بناء علاقة إيجابية مع الغير، واحترامه بوصفه شخصا.
(يعتبر التركيب جيدا إذا كان منسجما مع التحليل والمناقشة ومعبرا عن مجهود شخصي)
الجوانب الشكلية: (03)
------------------------------------
** المرجو الدعوة لي بالنجـاح **

_________________
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
شاروخان
عضو مشارك
عضو مشارك


انثى تاريخ الميلاد : 27/04/1998
عدد مشاركاتك : 14
العمر : 18
مستواك الدراسي : ابتدائي
نقاط التميز : 4896
السٌّمعَة : 0
 دعاء دعاء
رسالة sms    رسالة sms : ادخل لبياناتك الشخصية لتغيير الرسالة
تجدها تحت اسم رسالة sms غير الكتابة فقط



مُساهمةموضوع: رد: التصحيـح النموذجي لإمتحـان مادة الفلسفة 2011 الشعب العلمية   الخميس 7 يوليو - 10:19:05


اخي الطائر الجريح
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
التصحيـح النموذجي لإمتحـان مادة الفلسفة 2011 الشعب العلمية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» كريم عبد العزيز "ضد مجهول" في رمضان 2011
» لكزس موديل 2011
» يا حبيبنا يا ريس بمناسبة انتخابات الرئاسة 2011 بقلم احمد فؤاد نجم
» نيسان باترول 2011 الجديده تنطلق رسمياً ، التفاصيل وألبوم الصور
» نكت مضحكه جدا 2011

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: المجموعة الأولى :: منتدى الدراسة و المناهج التعليمية-
انتقل الى: